وضعيات الرضاعة الصحيحة والاحتفاظ بحليب الأم

وضعيات الرضاعة الصحيحة

"دليلك الشامل لوضعيات الرضاعة الصحيحة، التي تحافظ على صحة الطفل والأم"

إليك أهم وضعيات الرضاعة الصحيحة، وإرشادات تهمك في أثناء الرضاعة الطبيعية. كما سنوضح لكِ كيفية شفط حليب الأم والاحتفاظ به.

وضعيات الرضاعة الصحيحة

يوجد كثير من وضعيات الرضاعة الصحيحة، اختاري منها ما تناسبك وتناسب طفلك وتشعري معها بالراحة

وضعية المهد المتقاطع

هذه وضعية المهد المتقاطع هي واحدة من أفضل وضعيات الرضاعة الطبيعية لأول مرة. كل ما عليكِ فعله هو اختيار كرسي مريح ذو مساند جانبية والجلوس بمركز مريح بحيث يكون ظهرك مستقيمًا ومسنودًا دون أن تنحني إلى الوراء. اجلسي مع الطفل وضعيه بجوار جسمك بحيث تكون بطونكما ملتصقة.

بعد ذلك، قومي برفع الطفل داخل انحناءة ذراعك الموجودة مقابل الثدي الذي ترغبين في إرضاعه. استخدمي ذراعك اليمنى للثدي الأيسر والذراع اليسرى للثدي الأيمن. اسندي رأس الطفل برفق بيدك وامسكي الثدي من الأسفل بيدك الأخرى بمسكة على شكل حرف "U".

ثم، قومي بتوجيه فم الطفل برفق نحو الثدي دون الانحناء أو الانحدار إلى الأمام. ستشعرين برغبة في احتضان الطفل بالقرب من الثدي. 

هذه الوضعية مفيدة إذا كان الطفل يجد صعوبة في الالتصاق بالثدي، حيث تسهل عليك توجيه رأسه إلى الوضعية الصحيحة عن طريق دعم رأسه من أسفل بين أصابعك وإبهامك.

تذكير: من المهم تغيير وضعيات الرضاعة بشكل منتظم لضمان إفراغ الحليب بشكل كامل والوقاية من مشاكل مثل التهاب الثدي. اختاري الوضعية التي تناسبك وطفلك بشكل أفضل.

قد يهمك: استكشف اماكن سياحية في الهند | عالم سحري من الألوان والتميز

وضعية المهد

هذه الوضعية تشبه وضعية المهد المتقاطع، ولكنك تحملين الطفل على نفس جهة الثدي الذي ستقومين بإرضاعه. قومي بالجلوس بشكل معتدل على كرسي مريح ذو مساند جانبية، وحافظي على استقامة ظهرك.

بعد ذلك، ضعي الطفل في حضنك بحيث يستند رأسه براحة إلى الثنية الداخلية لمرفقك ويكون وجهه مواجهًا للثدي الذي تنوين إرضاعه. تأكدي من أن رأس الطفل وجسمه متوازيين ومستقيمين، دون أن تديريه نحو الجانب. يمكنك استخدام وسادة داعمة ووضعها في حضنك لزيادة الراحة في هذه الوضعية.

وضعية الكرة

وضعية الكرة تناسب الرضاعة الطبيعية إذا كنت قد أجريت عملية قيصرية أو إذا كان حجم ثدييك كبيرًا. كما يمكن أن تكون هذه الوضعية أكثر سهولة للمتابعة، إذ تسمح بالحفاظ على وزن الطفل بعيدًا عن بطنك.

قومي بحمل الطفل ممتدًا جنبًا إلى جنب مع وضعه موازيًا لخصرك وثني مرفقك. اسندي رأس الطفل براحة يدك مع فتح يدك، وقومي بتوجيهه نحو ثديك.

في هذه الوضعية، يستند ظهر الطفل إلى جنبك، تشبه وضعية مسك كرة القدم أو حقيبة الكلتش. يمكنك أيضًا دعم ثديك بواسطة يدك الأخرى بشكل يشبه الحرف "C". الجدير بالذكر أن هذه الوضعية مناسبة أيضًا للأطفال الخُدّج.

وضعية الاستلقاء على الجانب

يمكنك الاستلقاء لإرضاع طفلك إذا شعرتِ بالتعب بعد الولادة أو إذا كنتِ تعانين من النعاس، ولكن من المهم البقاء مستيقظة حتى. هذه الوضعية تناسب أيضًا الأمهات اللاتي خضعن للولادة القيصرية.

كل ما عليكِ فعله هو الاستلقاء على جانبك في هذه الوضعية وتوجيه طفلك مقابل ثديك، وتأكدي من أنك تسندينه بيدك. بعد ذلك، استخدمي اليد الأخرى لمسك ثديك واتصال شفتي طفلك بالحلمة. عندما يلتصق فم طفلك بالثدي، يمكنك استخدام أحد ذراعيك لدعم نفسك واستخدام الآخر للحفاظ على اقتراب الطفل منك.

هذا الوضع يمكن أن يكون مريحًا ومفيدًا خاصة إذا كنتِ تحتاجين إلى الاستراحة أو إذا كنتِ تعانين من التعب بعد الولادة.

وضعية إرضاع التوأم

وهذه الوضعية تُستخدم بشكل خاص إذا كنت قد رزقك الله بتوأم وترغبين في إرضاعهما في نفس الوقت. يمكنك اعتماد وضعية كرة القدم مع تعديلات بسيطة. في هذه الحالة، عليك حمل كل طفل على ذراعك بحيث يكون كل طفل مقابل إحدى ثدييك.

ومع ذلك، يُفضل عمومًا إرضاع كل طفل على حدة حتى يتمكن كل طفل من الاستفادة من رضعة كاملة ومكتملة. هذا يساعد في ضمان تلقي كل طفل الغذاء والتغذية الكافية لنموهما وتطورهما بشكل صحيح.

قد يعجبك: أهم اسباب تساقط شعر القطط: كيفية التعامل معها

إرشادات لكافة وضعيات الرضاعة الطبيعية

وضعيات الرضاعة الصحيحة والاحتفاظ بحليب الأم
وضعيات الرضاعة الصحيحة

أهم الإرشادات لوضعيات الرضاعة الصحيحة: 

  • تأكدي من جلوسكِ بشكل مريح على كرسي ذو مساند جانبية، واستخدمي وسائد لدعم ظهرك وذراعيك إذا لم يتوفر الكرسي المخصص.
  • عند إرضاع الطفل، قومي بدعم الثدي بيدكِ مع التأكد من أن أصابعك بعيدة عن الحلمة وهالة الثدي.
  • قدمي الدعم للطفل وتأكدي من راحته وأمانه أثناء الرضاعة، واستخدمي ذراعيك أو يدك لتثبيته بشكل مناسب.
  • يمكنك وضع غطاء أو وسادة لدعم رأس وظهر الطفل لزيادة الراحة، وهذا يعد خاصة مهمًا بعد عملية القيصرية.
  • تبديل وضعيات الرضاعة بانتظام يمكن أن يساعد في تجنب آلام الحلمة والتهاب الثديين وانسداد قنوات الحليب.
  • تأكدي من إرضاع الطفل من كلا الثديين، بدءًا من الثدي الممتلئ أولًا، لزيادة إدرار الحليب.
  • استغلي فترات الراحة قبل الرضاعة لضمان قدرتك على تقديم الحليب دون تعب.

احذري هذه الوضعيات للرضاعة الطبيعية

ابتعدي عن تطبيق هذه الوضعيات الثلاثة، التي من الممكن أن تضر بطفلك، وهي: 

  • حمل طفلك بحيث يكون جسمه بعيدًا عن ثديك.
  • الانحناء فوق طفلك.
  • أن يكون جسم طفلك متجهًا على نحوٍ مخالفٍ لرأسه.

الطريقة الصحيحة لإرضاع المولود

من الصحيح أن الرضاعة الطبيعية تحتاج إلى ممارسة وتكرار لتعتادي عليها، خاصة إذا كنتِ أمًا للمرة الأولى. يمكن أن يستغرق وقتًا لتحديد أفضل وضعية للإرضاع ولفهم كيفية التعامل مع التجشؤ والرضع بشكل فعال. إليكِ بعض الخطوات التي يمكن أن تساعدك في الرضاعة بنجاح:

  1. قربي جسم الرضيع إليكِ بحيث يكون مستوى أنفه قريبًا من حلمة الثدي.
  2. دعي رأس الرضيع يميل قليلًا إلى الخلف حتى تتمكن شفته العلوية من التقاط حلمة الثدي بشكل جيد.
  3. عندما يفتح الطفل فمه، تأكدي من أن ذقنه يلمس الثدي أولًا، وأن رأسه مائل قليلًا للخلف حتى يصل لسانه إلى أكبر قدر ممكن من الثدي.
  4. فم الطفل يجب أن يكون مفتوحًا بشكل جيد، وأن انفه واضح وذقنه يلمس صدرك بثبات.
  5. احرصي على أن تكون هالة الثدي فوق الشفة العلوية للطفل أكثر من أسفل شفته السفلية.

هذه الإرشادات تساعد على توجيه الطفل نحو وضعية الرضاعة الصحيحة وضمان رضاعته بشكل مريح وفعال. تذكير بأن الصبر والتدريب سيساعدانك في تحسين عملية الرضاعة مع مرور الوقت.

كيفية شفط وحفظ الحليب الطبيعي للأم

وضعيات الرضاعة الصحيحة والاحتفاظ بحليب الأم
وضعيات الرضاعة الصحيحة

بعض الأمهات قد تحتاج إلى شفط حليب الثدي والاحتفاظ به لأسباب مثل العمل أو الانفصال عن الرضيع لفترة مؤقتة أو معاناتهن من احتقان الثدي. يمكن القيام بذلك باستخدام الشفط اليدوي أو مضخة الثدي.

قد يهمك: الدليل الشامل لاحتراف التسويق الرقمي

الشفط اليدوي لحليب الأم 

يمكن استخدام الشفط اليدوي لاستخراج حليب الثدي بسهولة، وفيما يلي كيفية القيام به:

  • اغسلي يديك جيدًا بالماء والصابون.
  • ضعي كمادات دافئة على ثديك لمدة عدة دقائق لتسهيل عملية الشفط.
  • اضغطي بلطف على الثدي باستخدام أصابعك وقومي بحركات دائرية أو تصاعدية.
  • استمري في الشفط بلطف حتى يتوقف تدفق الحليب.

شفط حليب الأم باستخدام مضخة الثدي 

بعض الأمهات قد تجدن الشفط اليدوي صعبًا أو قد لا تستطعن إفراغ الثدي بشكل كامل. في هذه الحالة، يمكن استخدام مضخة الثدي اليدوية أو الكهربائية بالطريقة التالية:

  • اغسلي يديك جيدًا بالماء والصابون.
  • قومي بتجهيز جميع أدوات الشفط المتعلقة بمضخة الثدي.
  • اتبعي تعليمات التشغيل لمضخة الثدي وقمي بتجهيزها بشكل صحيح.
  • ثبتي كوب المضخة على الثدي واضبطي الشفط على مستوى مريح.
  • استمري في الشفط بلطف حتى يتوقف تدفق الحليب.

تأكدي من تنظيف وتعقيم مضخة الثدي بعد كل استخدام، ولا تستخدميها إلا لأغراض شخصية.

كيفية حفظ حليب الأم 

يجب تخزين حليب الأم بعناية للحفاظ على سلامته. إليك كيفية تخزين حليب الأم:

  1. اغسلي يديك جيدًا بالماء والصابون قبل التعامل مع حليب الأم.
  2. استخدمي حاويات تخزين آمنة مثل الزجاجات أو الأكياس البلاستيكية خالية من مادة BPA.
  3. اكتبي تاريخ شفط الحليب على الحاوية.
  4. قمي بتخزين حليب الأم في الثلاجة لمدة تصل إلى 4 ساعات.
  5. يمكن تخزين حليب الأم في الفريزر لمدة تصل إلى 12 شهرًا.

صلاحية حليب الأم 

صلاحية حليب الأم تعتمد على الطريقة التي تم بها الحفظ وما إذا كان الحليب طازجًا أم تم تجميده وتذويبه. إليك فترات صلاحية حليب الأم:

  • حليب الأم الطازج: يمكن تناوله خلال 4 ساعات إذا تم شفطه في درجة حرارة الغرفة.
  • حليب الأم في الثلاجة: يبقى صالحًا لمدة 4 أيام بعد سحبه من الثدي.
  • حليب الأم في الفريزر: يمكن الاحتفاظ به لمدة تتراوح بين 6 إلى 12 شهرًا بعد تجميده.

أما إذا كان الحليب تم تجميده وتذويبه:

  • درجة حرارة الغرفة: يجب تناوله خلال ساعة واحدة فقط.
  • الثلاجة: يبقى صالحًا ليوم واحد في الثلاجة بعد التذويب.
  • الفريزر: يجب عدم إعادة تجميد حليب الأم بعد تذويبه.

إذا تبقى حليب الأم بعد تناوله من الطفل، يفضل التخلص منه وعدم الاحتفاظ به سواء بالتبريد أو التجميد.

في النهاية بعد أن تعرفنا على وضعيات الرضاعة الصحيحة، وكيفية شفط حليب الأم والاحتفاظ به ومتى يتم التخلص منه. انتظرينا عزيزتي الأم في مقال قادم ومعلومة جديدة عن الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع مشابهة

علامات الولادة المبكرة

علامات الولادة المبكرة وكيف تميز بينها وبين الولادة الطبيعية

"دليك الشامل لعلامات الولادة المبكرة، وكيفية تجنب حدوثها" تعرف الولادة المبكرة بأنها ولادة تحدث قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل. وهي مشكلة طبية تتطلب اهتمامًا فوريًا وتقييمًا دقيقًا. إذا لم تتم معالجتها بشكل صحيح، قد تكون لها تأثيرات جسدية وعاطفية خطيرة على الأم والجنين. لذا سنتعرف في هذا المقال على علامات الولادة المبكرة، وما هي […]

إقرأ المزيد
فوائد عسل النحل

أهم فوائد عسل النحل: كنز صحي طبيعي للإنسان

"دليلك الشامل لفوائد عسل النحل، وكيفية استخدامه للاستفادة منه والاستشفاء به" يعد واحدًا من أكثر المواد الغذائية فائدة والمكملات العلاجية المثلى في العالم الطبيعي. يتميز بمزيج فريد من النكهات والقيم الغذائية، ويعتبر مصدرًا للصحة والعافية. سنكشف في هذا المقال عن العديد من الفوائد الرائعة التي يقدمها عسل النحل للإنسان. القيمة الغذائية لعسل النحل  تتمثل القيمة […]

إقرأ المزيد
فوائد الجنسنج مع العسل للجنس

فوائد الجنسنج مع العسل للجنس وفوائد أخرى

"كل ما تود معرفته عن فوائد الجنسنج مع العسل للجنس، وفوائد الجنسنج الأخرى" عُرف الجنسنج كأحد الأعشاب التي تدخل في وصفات الطب الشعبي الصيني. إذ أنه يعالج كثير من المشاكل الصحية، وعند مزجه بعسل النحل الطبيعي يصبح قوة مضاعفة. فهيا بنا نتعرف على فوائد الجنسنج مع العسل للجنس وطريقة استعمالها الصحيحة. ما هو الجنسنج؟ يعرف […]

إقرأ المزيد
اشترك بالقائمة البريدية ليصلك جديدنا
Please enable JavaScript in your browser to complete this form.
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram